عن الجمعية

من نحن؟

لجمعية المصرية لخبراء
العلوم والتكنولوجيا

( أمـلاً في تحديث مصــر )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفكـــرة …
والأهداف :

·
يدخل العالم ـ بسرعة
هائلة ـ عصراً جديداً يتسم بأنظمة عالمية حاكمة ، وبتقدم علمي مذهل يجعل الكلمة
العليا الآن ومستقبلا للعلوم و التقنيات الحديثة .
·
مصر ـ كدولة في هذا
العالم ـ عليها أن تستعين بالبحث العلمي وبالتقنيات الحديثة لكي :-

تطور إنتاجها حتى
يجد له مكانا في الأسواق العالميه ، بل وحتى المحلية .

تحمى بيئتها من
مزيد من التدهور بتحسين أحوال الوحدات الإنتاجية (صناعية زراعية
،
سياحية ، طبية 00 ﺇلخ ) لكي تكون
متوافقة مع البيئة غير ضارة بها أو ملوثــة لها وﺇلا ستزداد مصر تخلفاً عن ركب
الحضارة والتقدم .

تتواءم مع
الاتجاهات العالمية نحو الإنتاج النظيف كهدف في حد ذاته ، وكعامل مهم يؤثر في قضية
التغيرات المناخية التي تشغل العالم اجمع .
·
العائق الأكبر أمام
بلوغ هذا الهدف هو اﻹنفصـال الكبير بين مجـالات ورجــال الإنتاج
و
بيـن مؤسسات وكوادر البحـث العلمي ، والجهود الحكومية لا تكفى وحدها للقضاء على هذه
الفجـوة ،
لكن المنظمات الأهلية ” NGOs
” بما لها من مرونة وحرية حركة تستطيع أن تقوم بدور فعـال في هذا الصدد.
·
لذا فقـد تجمع عدد
من أبناء مصر المؤمـنين بهـذه القضية و أسسوا ” جمـعية خـبـراء العـــلوم
والتكنولوجيا ” التي تضم في عضويتها بصفة أساسية :ـ
o
منتجون ورجال أعمال
ورجال بحث علمي .
o
مصريون عاملون
بالخارج يودون إفادة وطنهم الأصلي بما لديهم من إمكانيات متعددة علمية
أو فنية أو تكنولوجية .
o
خبراء متخصصون في
النواحي البيئية و الاقتصادية و القانونية و المالية … ﺇلـخ .
·
تعمل هذه الجمعية على
تعظيم قيمة البحـث العلمي بأن تسعـى إلى التعـرف على مشاكل الإنتاج لتعرضها على
مؤسسات البحث العلمي لتوفير حلـول علمية تطبيقية لها ، وفى نفس الوقت تشجع
أجهزة البحث العلمي على ﺇخراج ما لديها من بحوث تطـبيقية لنشرها و تسويقـها بين
رجــال
الإنتاج .

·
لما كانت الحـلول
العلمية مكلفة فان طبيعة الجمعية ـ كجمعـية لا تهـدف إلى الربح ـ وإنما
تؤدى خدمـاتها مقابل تكلفتها الفعلية ، وهى تكلفة بسيـطة نظــراً لتمتع الجـمعية
بإعفاءات مادية قانـونية متعددة ، وبذا يتاح لأي منتج تطوير منتجه أو
توفيق أوضاع وحدته الانتاجية مع البيئة أو لأي مجتمع يعاني من مشكلة عامة تتطلب

·
حلا علمياُ أن يجد هذا
الحل بأعباء قليلة ،وفى ذات الوقت يحـصل كل باحث تقدم بحـل علمي لمشكلة إنتاجية أو
مجتمعية أو بيئيـة على حقه نتيجة جهده وعمله .
·
وبصورة أخرى تقـوم
الجمعية بدور بيت خبرة ﺇستشاري كبير يسـاعـد الوحدات الإنتاجية خاصة الصغيرة منها و
المتوسطة الحجم ـ على أن تنهج النهـج العلمي السليم بأن يقدم لها الحلـول الفنيــة
و العلمية والمالية والتدريبية
و القانونية بصورة ميسرة .
·
وفى هذا الإطار فأن
الجمعية يمكن أن تكون قناة موصلة لأية مساعدات أو خبرات يود المصريون العامـلون
بالخارج تقديمها لوطنهم الأصلي مصر بحيث تكون قابلة للاستفادة الفعلية منها في
تطوير الإنتاج أو حماية البيئة .
·
نظراً لأن فئة صغار
ومتوسطي المنتجين ـ التي تمثل حوالي 85% من حجم القاعدة الإنتاجية بمصر ـ هي اشد
الفئات ﺇحتياجا لتطوير إنتاجها و توفيق أوضاع وحداتها الإنتاجية مع البيئة
لذا فهي الفئة المستهدفة من عمل الجمعية بصفة أساسية .

طبيــعة الجمعــية :

جمعية أهلية منشأة وفق قانون الجمعيات
الأهلية لتؤدى خدماتها مقابل تكلفتها
الحقيقية
وفى ظل الإعفاءات المتعددة
التي يكفلها القانون للجمعيــة فان هذه التكلفة تكون أقل بكثير مما تقدمه أية جهة
أخرى .

العضـــوية :

تتم بتقدم العضو بطلب ﺇنضمام ، وأن
يقوم بسداد رسم العضوية وقدره مائة جنيهاً واﻹشتراك السنوي وقدره مائتان جنيهاً.
وتتاح عضوية الجمعية للمواطنين المصريين في الداخل والخارج . وكذا الشخصيات
الطبيعية والاعتبارية التي يرتبط عملها بأهداف الجمعية .

أسلـوب عمـل الجمعـــية :

تسعى الجمعية إلى تفعيل دور البحث
العلمي في ﺇتجاهات متعددة … تطوير الإنتاج ـــ تحسين البيئة ـــ تسويق البحث
العلمي وتعمل الجمعية بثلاثة أساليب هي :-
1.
دراسة المشكلة
وتحديد أبعادها وأساليب حلها وذلك كبيت خبره استشاري.
2.
تنفيذ الحلول
المطلوبة بنفسها كمقاول لكن لا يهدف للربح .
3.
الاستعانة بالغير
للتنفيذ في ظل تعاقدات رسمية .

جمعية الخبرا للعلوم والتكنولوجيا

اعتمادا على السمعة الطيبة والصدق والشفافية فى التعامل بيننا وبين العملاء